منتديات المبدع

بسم الله الرحمن الرحيم


عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضواًمعنا
أو التسجيل إذا رغبت فى الإنضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكراً farao
إدارة المنتدى

تميز _ تطور _ ابداع

لا تحاول الوصول الى انسان لا يحاول الوصول اليك ... ولا تحارب العالم من اجل انسان لا يستطيع محاربه كبريائه واحلامه من اجلك
الوقت " لا تحدده عقارب الساعة .. بل يتغير  حسب نبضات قلبك وحالتك النفسية

الابتسامة سر الحياة

الصداقة نعمة من الله وعناية منه بنا لكن أين هو الصديق الحق ؟

    أهمية النشاط المدرسي:

    شاطر
    avatar
    Karema
    Admin

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : مدير

    default أهمية النشاط المدرسي:

    مُساهمة من طرف Karema في الأربعاء أبريل 27, 2011 10:25 pm



    تنبثق أهمية النشاط المدرسي من قيمته التربوية والتي تتضح من خلال ما
    يحققه من أهداف العملية التربوية. فهذه الأنشطة لها تأثيرها المباشر على
    العديد من سمات الشخصية لدى الطلاب وذلك نظراً لاستجابة تلك الأنشطة للعديد
    من ميولهم ورغباتهم وحاجاتهم وتأثيرها على اتجاهاتهم. كما ان أهمية
    تلك النشاطات تبدو واضحة من خلال الإطلاع على نتائج العديد من الدراسات
    العلمية التي أجريت على جوانب متعددة من النشاطات المدرسية، والتي أشارت
    نتائجها إلى المساهمات والآثار الإيجابية للنشاطات على العملية التعليمية
    والتربوية بشكل عام وعلى سلوكيات التلاميذ بشكل خاص، ومن تلك النماذج نذكر
    ما يلي:

    • للأنشطة المدرسية أثر ايجابي على احترام الذات والرضا عن الحياة والعمل:
    أشارت
    نتائج الدراسة التي قام بها قولن ( Gullen,2000 ) الى أن الطلاب الذين
    يشاركون في الأنشطة المدرسية يزداد عندهم احترامهم لذواتهم وثقتهم بأنفسهم.
    كما أن دراسة إلدن ورفاقه ( Elden, etal.1980 )، التي أجريت على 351
    طالباً وطالبة في المرحلة الثانوية، توصلت إلى أن الإشتراك في النشاطات
    المدرسية يعزز الاتجاه الإيجابي نحو قيمة العمل.

    • للأنشطة المدرسية أثر ايجابي على التحصيل الدراسي:
    أشارت
    نتائج الدراسات التي اجراها كل من بوركمان ورفاقه ( Bureckman, etal. 1997
    ) وبراوس وودز ( Brighouse and Woods, 2000 ) أشارت النتائج الى تميز
    الطلاب المشاركين في الأنشطة المدرسية بالقدرة على تحقيق النجاح والإنجاز
    الأكاديمي، بالإضافة الى إيجابيتهم مع زملائهم وأساتذتهم، وتمتعهم بروح
    القيادة والتفاعل الاجتماعي السوي والمثابرة والجدية، كما أنهم يميلون الى
    الإبداع والمشاركة الفعَّالة ولديهم الاستعداد لخوض تجارب جديدة بثقة.

    وفي
    دراسات إدوارد ( Edward, 1994 )، و سيلكر وكويرك (Silliker and Quirk,
    1997) أشارت النتائج الى أن التلاميذ الذين يقضون أوقات فراغهم في أنشطة
    حرة موجهه كانوا، مقارنة بالآخرين، متفوقين دراسياً وهم من الأوائل في
    مدارسهم.

    • للأنشطة المدرسية أثر على المشاركة في الأعمال التطوعية لدى الجمعيات الأهلية:
    أشارت
    نتائج دراسة أندروز ( Andrews, 2001 ) الى أن المشاركة في الأنشطة
    المدرسية ساعدت الطلاب وبشكل فعَّال على المشاركة في الجمعيات الأهلية
    والتعاون معهم في مجالات عديدة. كذلك اشارت نتائج دراسة هانكس ورفاقه (
    Hanks, etal 1978 )، والتي كانت عبارة عن دراسة طولية تتبعية لعدد 1887 من
    طلبة الثانوية العامة والذين وصلوا الى سن الثلاثين (30) في عام 1970، الى
    أن المشاركة في الأنشطة اللاصفية في المرحلة الثانوية لها تأثير مباشر على
    المشاركة في الجمعيات الاهلية في الكبر بالإضافة الى التأثيرات الأخرى غير
    المباشرة كالتحصيل الدراسي.

    • للأنشطة المدرسية أثر ايجابي على تحقيق
    العديد من الفوائد التي اثبتتها الدراسات والبحوث العلمية في العالمين
    العربي والغربي، ومن الأمثلة على تلك الفوائد إعادة تكيف التلاميذ
    المتسربين الذين تركوا الدراسة، وكذلك المساعدة في علاج بعض جوانب القصور
    المتعلقة بأفراد الفئات الخاصة ( المعاقين ) من خلال الأنشطة التدريبية
    الموجهه، بالإضافة إلى أثر تلك الأنشطة في تعديل الكثير من الجوانب
    السلوكية لدى التلاميذ. ولكن يجب ملاحظة أن تحقيق تلك الفوائد يعتمد وبشكل
    كبير على نوعية الأنشطة المدرسية التي يتم تقديمها وعلى جودة التخطيط لها
    وتنفيذها.

    • الأنشطة المدرسية تحقق الأهداف التربوية داخل المدرسة (
    كالشعور بالإنتماء للجماعة، اظهار روح التنافس المنظم والشريف بين
    الجماعات، والإهتمام بتحقيق نتائج ايجابية، وتحقيق الإستقرار النفسي، و
    ....الخ ) والأهداف التربوية خارج المدرسة ( كالتطبيق الفعلي للمعلومات
    والخبرات المستفادة من النشاط، والإستفادة من ايجابيات المشاركة في
    النشاطات المدرسية حسب نوعيتها مثل: تطبيق روح المواطنه الصالحة وخدمة
    المجتمع والقدرة على الخطابة والمواجهة من خلال النشاطات المسرحية
    والمعسكرات والرحلات ....الخ ).

    • للأنشطة المدرسية دور رئيس في حل
    مشكلات التلاميذ النفسية والاجتماعية والتربوية: فمن خلال النشاط من الممكن
    تشخيص المشاكل التي يعاني منها التلاميذ وبناءاً على ذلك يتم تحديد وسائل
    العلاج والتي من الممكن أن تشمل بعض برامج النشاط المدرسي الموجه. فمثلاً
    هناك بعض التلاميذ ممن يعانون من الخجل والانطواء والعزلة ...الخ، بينما
    هناك تلاميذ يعانون من طاقة زائدة تؤدي الى كثرة الحركة، وغير ذلك الكثير
    من المشكلات. ولكن لكل حالة يجب اختيار النشاط المدرسي الملائم الذي يساعد
    كل تلميذ على التخلص مما يعانيه ويلبي حاجاته النفسية والاجتماعية
    والتربوية.

    • للأنشطة المدرسية دور رئيس في اكتشاف مواهب وقدرات
    التلاميذ المتميزة وتنميتها: فالنشاط المدرسي يوفر المناخ المناسب لإكتشاف
    المواهب والقدرات وتنميتها من خلال اتاحة الفرصة للبروز والابداع ومن ثم
    الرعاية وتهيئة البيئة المناسبة لهؤلاء التلاميذ من خلال النشاط المدرسي
    الذي يلبي احتياجاتهم وينمي قدراتهم ومواهبهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:24 pm